محليات

16 ألف طن «نفايات إنشائية» تنتج يومياً

16 ألف طن «نفايات إنشائية» تنتج يومياً

انتهت البلدية من إعداد تقريرها بشأن تغيير مسمى مشروعي معالجة النفايات الصلبة إلى مشاريع معالجة النفايات البلدية الصلبة والإنشائية. وبين التقرير أن تغيير مسمى المشروعين هدفه تمكين البلدية من طرح مشاريع معالجة النفايات الإنشائية ضمن هذين الموقيعن أو أي مشاريع أخرى لتدوير النفايات الصلبة.

أوضح التقرير ان الوضع الحالي -في إطار خطة بلدية الكويت في تنفيذ رؤيتها لتطوير إدارة النفايات البلدية ونظرا لتزايد كمية النفايات الإنشائية الناتجة في الدولة بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة حسب الإحصائيات المعدة بهذا الشأن، حيث بلغت حوالي 16.000 طن/ اليوم وذلك كنتيجة طبيعية للتطور العمراني الكبير الذي تشهده الدولة، وهذه الكمية تتجاوز القدرة التشغيلية لمصنعي تدوير النفايات الإنشائية العاملين حاليا، ما ينجم عنه عدم الاستفادة من كميات كبيرة من النفايات الإنشائية وردمها في مواقع الرد التابعة للبلدية، نتيجة لعدم وجود مرافق أخرى في الدولة لمعالجة هذه النفايات والاستفادة منها، الأمر الذي أدى الى استغلال الأراضي لأعمال ردم هذه النوعية من النفايات- يستلزم إنشاء مصانع لمعالجة كميات النفايات الإنشائية الناتجة في دولة الكويت والتي تفوق قدرة مصنعي التدوير العاملين حاليا، والتي تقدر بحوالي 11.000 طن/ اليوم من النفايات الإنشائية والتي قد تزيد كمياتها مع تزايد تنفيذ المشاريع التنموية من قبل الجهات الحكومية والتطور والتوسع العمراني في الدولة، وفقا لجريدة القبس.

وكشف عن اقتراح موقعين مخصصين سابقا لمشاريع معالجة النفايات الصلبة من قبل المجلس البلدي لمصلحة البلدية وذلك لإنشاء مرافق لمعالجة النفايات الإنشائية وطرحها كفرصة استثمارية وفق نظام الشراكة بين القطاعين العام والخاص وأحكام القانون رقم 116 لسنة 2014 بشأن الشراكة بين القطاعين العام والخاص وهما: ــ موقع في المنطقة الشمالية من البلاد: موقع طريق السالمي بمساحة مليون متر مربع وتم تخصيصة بموجب قرار المجلس البلدي بتاريخ 10 يوليو 2017 لخدمة المنطقة الشمالية من البلاد. ــ موقع في المنطقة الجنوبية من البلاد: على امتداد طريق الأرتال العسكري باتجاه الشمال وقبل محطة الطوارئ لمعالجة المخالفات السائلة وبمساحة 250 ألف متر مربع، وتم تخصيصه بموجب قرار المجلس البلدي المتخذ بتاريخ 20 سبتمبر 2010 لخدمة المنطقة الجنوبية من البلاد.

وأشار التقرير إلى أن الموقعين مثبتان وفق المخططات المساحية وقد تم استلام حدودهما من قبل البلدية متمثلة بإدارة شؤون البيئة ولا توجد بهما أي عوائق. وأوضح التقرير انه بتاريخ 12 سبتمبر 2018 تم عقد اجتماع في مقر هيئة مشروعات الشراكة بخصوص مشروع معالجة النفايات الإنشائية والاستفادة منها وحيث تضمنت التوصيات الصادرة عن الاجتماع والخاصة ببلدية الكويت بأن تقوم البلدية «بتغيير تخصيص أرض المشروع من مسمى النفايات الصلبة الى النفايات الإنشائية».

وتطرق التقرير للموقف التنفيذي الحالي للمشروع، حيث إنه بتاريخ 7 فبراير 2019 تمت مخاطبة هيئة مشروعات الشراكة بين القطاعين العام بكتاب البلدية والمتضمن مذكرة شاملة لمشروع معالجة النفايات الإنشائية الجديد والاستفادة منها، متضمنة كل المعلومات والبيانات المطلوبة لإعداد مذكرة للجنة العليا وأخذ الموافقة منهم للمضي بالمشروع وفق أحكام القانون رقم 116 لسنة 2014 بشأن القرار بين القطاعين العام والخاص.

مقالات ذات صلة

إغلاق